الخيمة الجزائرية
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم .
يشرفنا تسجيلك و انضمامك الى اسرة المنتدى
أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
نتمنى لك اطيب الاوقات في منتداك .
دخول

لقد نسيت كلمة السر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» ضع بصمتك _ اعضاء تركوا بصمه في المنتدى
أمس في 21:14 من طرف nesma

» هل أصبحت الأعراس سوق للتعري عند بعض النساء ؟
أمس في 20:28 من طرف nesma

»  الزوآج في الجزآئر
أمس في 20:27 من طرف nesma

» لمرأة الأنيقة و العصرية
أمس في 20:27 من طرف nesma

» موضوع خاص بحوامل الشهر التاسع و النافس
أمس في 20:21 من طرف nesma

» الحوامل في الشهر التاسع و النافس
أمس في 20:20 من طرف nesma

» كتاب يشرح صنع وتصميم استايل لمنتديات الـVB .
أمس في 20:09 من طرف nesma

» 6 نقاط مهمة فى التسويق الالكترونى
أمس في 20:07 من طرف nesma

» اتجاهات التصميم لمواقع الانترنت فى عام 2014
أمس في 20:07 من طرف nesma

»  ماهي خدمة CloudFlare وكيف تعمل
أمس في 20:06 من طرف nesma

» تعريف KVM وفوائده
أمس في 20:06 من طرف nesma

» كورس برمجة كامل كما في شركات البرمجة
أمس في 20:05 من طرف nesma

» 8 نصائح سريعة لإختيار نطاق مناسب
أمس في 20:04 من طرف nesma

» طريقة سهله ومجانيه لزيادة عدد زوار المواقع والمدونات
أمس في 20:04 من طرف nesma

» بنك BDL جميع المعلومات و الخطوات الخاصة ببطاقة الفيزا
أمس في 19:57 من طرف nesma

»  بطاقة الدفع فيزا لبنك التنمية المحلية
أمس في 19:55 من طرف nesma

» طريقة طلب بطاقة الفيزا الخاصة ببنك التنمية المحلية الجزائري BDL
أمس في 19:51 من طرف nesma

» اقتراح الى ادارة المنتدى و المشرفين
الإثنين 24 سبتمبر 2018 - 20:01 من طرف nesma

» الرياضيات للسنة اولى ابتدائي
الإثنين 24 سبتمبر 2018 - 19:54 من طرف nesma

» قصة واقعية مؤلمة و في نفس الوقت عبرة لبعض الفتيات
الأحد 23 سبتمبر 2018 - 20:33 من طرف nesma

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
nesma
 
وردة الرمال
 
alkhaimadz
 
elavocatowaleed
 


ماذا يعني لنا التعليم ؟

اذهب الى الأسفل

ماذا يعني لنا التعليم ؟

مُساهمة من طرف bird1of1peace في الأحد 7 سبتمبر 2014 - 19:12





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


صور لحقيقة واحدة



ألا ترى أخي الكريم أن هناك فئة من العاملين في قطاع التعليم قد أهان هذه الوظيفة الشريفة،

حين اتخذها وسيلة للثراء والكسب المادي؟ فهو لا ينظر لهذا العمل إلا من خلال هذه الزاوية

الحادة. إن وظيفة التعليم أسمى وأعلى من أن تكون وظيفةً رسميةً، أو مصدراً لكسب الرزق،

إنها إعدادٌ للأجيال، وبناءٌ للأمة. ومن حق كلِّ فردٍ أن يتطلع لعيشة هنية، وأن يتحصل

على مصدر شريف لكسب الرزق، لكن هذه صورة أخرى غير تلك التي يمتهن صاحبها التدريس

فلا يختاره إلا لما يدره من مال، وغاية همِّه وجلُّ حساباته المقارنة بين المكاسب والخسائر،

والحوافز والعقبات، فهل يؤتمن من هذه نهاية نظرته، وغاية تطلعه؟!

هل يؤتمن مثله على رعاية الجيل وإعداد النشء؟ هذه صورة..



الصورة الثانية



ذاك المدرس الذي يشكو دهرَه، ويندب حظَّه، فإجازاته ليست بيده، والطلاب أحالوا سوادَ شعره إلى بياض،

والآباء يتمون مايعجز عنه أبناؤهم. فالمدرس عند صاحبنا أسوأ الناس حظًّا،

فأقرانه حاز بعضهم على مراتب عالية، وأسوأهم حالاً من يستأذن متى شاء، ويأتي متى أراد،

ويتعامل مع أوراق جامدة، لا أنفس متباينة، أما هو فيعيش بين ضجيج المراهقين، وصخب الصغار،

ليعود بعدها إلى أكوام الدفاتر.

إنه هو الآخر وإن خالف صاحبه في الاتجاه، فتشاءم حين تفاءل صاحبه، ونظر بعين الخسائر

حين نظر صاحبه بعين المكاسب، إنه مع ذلك لم يدرك شرف التعليم، ولم يرتق إلى أهلية التوجيه،

وأي نتاج وتربية ترتجى وراء هؤلاء؟!.



الصورة الثالثة



وهي قد تحمل أوجه



تلاق مع الصورة الأولى أو الثانية، لكن صاحبها متبلد الإحساس، فاقد الغيرة يرى أبناء المسلمين

يتهافتون على الفساد، ويقعون في شبك الرذيلة، ولا يحرك الأمر لديه ساكناً،

أو يثير عنده حمية، فهذا ليس من شأنه . شأنه تدريس الفاعل والمفعول،

أو توضيح المركبات وقوانينها، أو حل المعادلات، بل قد يتبوأ تدريس العلم الشرعي، والتربية الإسلامية،

ومع ذلك فواقع الطلاب لا يعنيه بقليل ولا كثير.

لست أدري أي عقلية تحكم هذا النوع من الناس؟! ولا أعلم من أيهما أعجب من واقع الشباب،

أم من ضعف التوجيه وعدم إيجابية هذا النمط من المعلمين؟



الصورة الرابعة



مدرس اتجه إلى التدريس

كرهاً لا طوعاً، فهو لم يجد وظيفة أصلاً غيره، أو كان يريد البقاء في بلده،

فهو الخيارالوحيد له، ولسان حاله يقول: مكره أخاك لا بطل، نعم من حقه أن يؤمن مجالاً يعمل فيه،

لكن مثل هذا الصنف قد لا يدرك رسالة التعليم، وشرف التربية.



المدرس الذي نريد



وحين نرفض تلك الصور

السابقة جملةً وتفصيلاً، ونرى أن ما تحمله من تباين لا يخرجها من أن تكون مظاهر لحقيقة واحدة

هي الإهمال وعدم إدراك المسؤولية، فما الصورة التي نريد، والمدرس الذي نتطلع إليه؟.

لسنا نريد ذاك الذي رمى الدنيا وراء ظهره وطلقها ثلاثاً فلم يعبأ بها،

أو ذاك الذي لا يفارق محرابه، أو ذاك الذي لا تندُّ منه شاردة ولا واردة،

إنها صور سامقة لكنها ليست لكل الناس.

إننا نريد المدرس البشر الذي يتطلع كغيره لتحصيل مورد لرزقه، ويرى أن من حقه كغيره

أن يتمتع بمزايا إدارية ووظيفية، لكن كل تطلعاته تلك لم ترق إلى أن تكون الهدف الأول والأساس،

والمقياس الأوحد، والعامل الأهم في اتخاذ قراره بسلوك طريق التعليم،

فقد اختار هذا الطريق ليخدم الأمة من خلاله، ويعدَّ الجيل ويربيَ النشء. إنه يحترق على واقع الشباب،

ويعدهم أبناءه، ويعتبر إصلاحهم من أولويات وظيفته، وتربيتهم من مسؤوليته.

ويؤدي واجبات وظيفته على الوجه المطلوب ليهنأ بأكل راتبه حلالاً.

وهو مع ذلك كله سيحصِّل ما يحصِّله غيره من مزايا مادية، ويعيش عيشة مستقرة هنية.



التعليم



يعطي امتداداً لعمل الإنسان بعد موته:

حين يموت الإنسان ويفضي إلى ما قدم ينقطع عمله إلا من ثلاثة :

"صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له"( رواه مسلم ( 1631 ).) .

وفي حديث أبي هريرة - رضي الله

عنه - أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته:

علماً علَّمه ونشره، وولداً صالحاً تركه، ومصحفًا ورَّثه، أو مسجداً بناه،

أو بيتاً لابن السبيل بناه، أو نهراً أجراه، أو صدقةً أخرجها من ماله في صحته وحياته،

يلحقه من بعد موته" (رواه ابن ماجه ( 242 ) والبيهقي

وابن خزيمة . وانظر : صحيح الترغيب والترهيب ص73.) .

وروى ابن ماجه بإسناد صحيح عن أبي قتادة - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

"خير ما يخلِّف الرجل من بعده ثلاثٌ: ولدٌ صالح يدعو له، وصدقة تجري يبلغه أجرها، وعلمٌ يُعمل به من بعده

"(رواه ابن ماجه ( 241 ) . وانظر : صحيح الترغيب والترهيب ( 75 ).).

ونصيب المدرس لا يقف عند واحدة من هذه الثلاث، بل يظفر بها جميعاً كما بيَّن ذلك الحافظ

بدر الدين ابن جماعة حين قال:"وأنا أقول : إذا نظرت وجدت معاني الثلاثة موجودة

في معلم العلم، أما الصدقة الجارية فإقراؤه إياه العلم وإفادته إياه، ألا ترى إلى قول النبي صلى الله عليه وسلم

في المصلي وحده : "من يتصدق على هذا؟"

(رواه أحمد ([11016] 3/14) وأبو داود (574) والدارمي (1368).).

أي بالصلاة معه لتحصل له فضيلة الجماعة، ومعلم العلم يحصل للطالب فضيلة العلم

التي هي أفضل من صلاة في جماعة، وينال بها شرف الدنيا والآخرة. وأما العلم المنتفع به فظاهر؛

لأنه كان سبباً لإيصال ذلك العلم إلى كل من انتفع به. وأما الدعاء الصالح له

فالمعتاد على ألسنة أهل العلم والحديث قاطبة من الدعاء لمشايخهم وأئمتهم…

فسبحان من اختص من شاء بجزيل عطائه"

(تذكرة السامع والمتكلم ( 63 - 64 ) .).

وانظر إلى الثمرة التي جناها أبو حنيفة رحمه الله حين علَّم مسألة واحدة، قال مكي بن إبراهيم:

"كنت أتجر فقال لي الإمام: التجارة بلا علم ربما تورث فساد المعاملة،

فما زال بي حتى تعلمت، فما زلت كلما ذكرته وذكرت كلامه وصليت أدعو له بالخير؛

لأنه فتح عليَّ ببركته أبواب العلم"(من أعلام التربية الإسلامية

( 1/44) نقلاً عن مناقب أبي حنيفة للكردي ( 138). ).

المدرس صاحب اللبنة الأولى:

هل رأيت العالم الداعية الذي يحمل همَّ دينه، وتلتف حوله الجماهير، ويثني الناس ركبهم لديه؟

أم أبصرت القاضي الذي يحكم في دماء الناس وأعراضهم وأموالهم؟

أم قابلت الجندي الذي يقف في الميدان حامياً لعرين الأمة، وحارساً لثغورها؟

كل أولئك إنما جازوا من قنطرة التعليم، وعبروا من بوابة الدراسة،

وقد كان لهم ولاشك معلمون وأساتذة، ولم يعدموا مدرساً ناصحاً، وأستاذاً صادقاً.

" إن عظماء العالم وكبار الساسة فيه وصناع القرارات الخطيرة،

كل هؤلاء قد مرُّوا من خلال عمليات تربوية طويلة ومعقدة، شارك فيها أساتذة ومعلمون، وضع كل منهم

بصماته على ناحية معينة من نواحي تفكيرهم، أو على جانب من جوانب شخصياتهم،

وليس من المحتم أن يكون هؤلاء العظماء وتم حذف الكلمة من قبل الادارة الأمة ومصلحيها قد مرُّوا على عيادات الأطباء،

أو على مكاتب المهندسين، أو المحامين، أو الصيادلة، أو المحاسبين. بل إن العكس هو الصحيح

إذ لابد أن يكون كل هؤلاء الأطباء والمهندسين والمحامين والصيادلة والمحاسبين وغيرهم،

لابد وأن يكونوا قد مرُّوا من تحت يد المعلم؛ لأنهم من ناتج عمله وجهده وتدريبه…

إن المعلمين يخدمون البشرية جمعاء، ويتركون بصماتهم واضحة على حياة المجتمعات التي يعملون فيها،

كما أن تأثيرهم على حياة الأفراد ومستقبلهم يستمر مع هؤلاء الأفراد لسنوات

قد تمتد معهم ما امتد بهم العمر، إنهم يتدخلون في تشكيل حياة كل فرد مرَّ من باب المدرسة،

ويشكلون شخصيات رجال المجتمع من سياسيين، وعسكريين، ومفكرين،

وعاملين في مجالات الحياة المختلفة" (المعلم والمناهج وطرق التدريس لأستاذنا .

د . محمد عبدالعليم مرسي (14-15) .).

فهو أنت أخي المدرس تدرس الصغير والكبير، وتعد الجميع،

وتهيئهم ليصل بعضهم إلى ما لم تصل إليه، لكنك صاحب اللبنة الأولى وحجر الأساس.

أرأيت أخي حجم مسؤوليتك؟ وأدركت موقعك من المجتمع؟ وعلمت مكانك بين الناس؟

المدرس يمتد أثره خارج أسوار المدرسة:

يدرك الجميع مدى نجاح المدرس في التأثير من خلال فصله الدراسي،

وعلى طلبته الجالسين أمامه على مقاعد الدراسة، أما أن تأثيره يمتد خارج أسوار المدرسة

فهذا أمر قد لا يدركه الجميع، إن المدرس الناصح المخلص لن يعدم أن يجد واحداً

من بين طلبته المئات يحمل أفكاره، ويتحمس لها ربما أكثر منه، وينافح عنها في المجالس والمحافل،

فتبلغ كلماته مدى يعجز هو قبل غيره عن قياسه.

وأحسب أنك توافقني أن هذه البوابة من التأثير غير مفتوحة للجميع،

وأن من يفشل في التأثير على الجالسين أمامه لن تجاوز كلماته فصله.

صلاة الله وملائكته:

عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه أن النبي صلى الله

عليه وسلم قال: " إن الله وملائكته وأهل السموات والأرضين، حتى النملة في جحرها،

وحتى الحوت، ليصلون على معلم الناس الخير " (رواه الترمذي ( 2685 ) والدارمي (289) .).

أي منزلة عالية تلك التي يبلغها المدرس، أن يصلي عليه الله سبحانه وتعالى وملائكته

الكرام الذين لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون؟ وحتى سائر أهل السماء وأهل الأرض،

وهذا أمر يشاهده الجميع، ألم تسمع تلك الدعوات الصادقة التي تصدر من الناس

حين يسمعون خطيباً أو داعية للخير، قد علَّمهم أمراً جهلوه، أو ذكَّرهم شيئاً نسوه؟

ولكن ما بالك بمن جعل هذه الأمانة والمنزلة سليماً للثراء، ووسيلة للكسب المادي،

ففقد الإخلاص لله سبحانه، ولم يبتغ بتعليم الناس وجه ربِّه، أتراه يستحق هذا الثواب؟

"إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى"(رواه البخاري ( 1 ) ومسلم ( 1907 ). ).

له مثل أجر من تبعه:

عن أبي هريرة- رضي الله عنه - أن النبي صلى الله عليه

وسلم قال:"من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً،

ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئاً

(رواه مسلم ( 2674 ).).

وعن جرير بن عبد الله البجلي- رضي الله عنه - أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

"من سنَّ في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها بعده من غير أن ينقص من أجورهم شيء،

ومن سن في الإسلام سنة سيئة كان عليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده

من غير أن ينقص من أوزارهم شيء"(رواه مسلم ( 1017 ).).

وعن حذيفة- رضي الله عنه - أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" من سنَّ خيراً فاستن به؛

كان له أجره ومن أجور من يتبعه غير منتقص من أجورهم شيئاً، ومن سنَّ شرًّا فاستن به؛

كان عليه وزره ومن أوزار من يتبعه غير منتقص من أوزارهم شيئاً"(رواه أحمد (5/387).).

فالمدرس له النصيب الأوفر من هذه الفضائل؛ فهو ممن يدعو للهدى، ويسن السنة الحسنة،

بل روى ابن ماجه من حديث سهل بن معاذ بن أنس عن أبيه رضي الله عنهم أن النبي صلى الله

عليه وسلم قال:"من علَّم علماً فله أجر من عمل به لا ينقص من أجر العامل"

(رواه ابن ماجه ( 240 ) .

وانظر :صحيح الترغيب والترهيب ( 76 ).).



النضارة



لقد تواتر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:

"نضرَّ الله امرأً سمع مقالتي فوعاها فأداها كما سمعها، فَرُبَّ مبلغ أوعى من سامع"

(انظر لقط اللآلى المتناثرة ( 161 ) وأورده السيوطي والكتاني .

وذكر ابن منبه أنه رواه أربعة وعشرون) فهذه دعوة من النبي صلى الله عليه وسلمل لمعلم،

فبادر أخي المدرس في تعليم الخير لتفوز بدعوة النبي صلى الله عليه وسلم ،

فرب كلمة لا تلقي لها بالاً تقع على من يكون أوعى لها منك، فينالك أجرها.  



من تلميذك البار؟



من أعظم ما تدخره أخي المدرس في الحياة الدنيا أن تكسب طالباً،

يتلقى توجيهك، ويحمل علمك، ويعرف بعد ذلك قدرك .

ويوصيك بذلك ابن جماعة فيقول:"واعلم أن الطالب الصالح أعود على العالم

بخير الدنيا والآخرة من أعز الناس عليه، وأقرب أهله إليه،

ولذلك كان علماء السلف الناصحون لله ودينه

يلقون شبك الاجتهاد؛ لصيد طالب ينتفع الناس به في حياتهم، ومن بعدهم،

ولو لم يكن للعالم إلا طالب واحد ينتفع الناس بعلمه وهديه وإرشاده

لكفاه ذلك الطالب عند الله تعالى، فإنه لا يتصل شيء من علمه

إلى أحد فينتفع به إلا كان له نصيب من الأجر"


تحياتى وتقديرى للجميع

bird1of1peace
نائب المدير العام
نائب المدير العام

تاريخ التسجيل : 29/06/2011
عدد المساهمات : 708
نقاط : 2119
الجنس : ذكر
المهنة :

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى